محمية يونغيلا في الإكوادور... الوجه المقابل لتجربة جزر غالاباغوس

عندما تُذكر الإكوادور فإن أول ما يتبادر إلى أذهان السياح زيارة جزر غالاباغوس الساحرة. قليلون فقط يعلمون أن بعض أكثر النظم البيئية ثراءً على مستوى العالم توجد على بعد ساعة واحدة من كويتو. فعبر الطريق الملتوية الرابطة بين كويتو ومحمية يونغيلا، توجد منطقة صغيرة في شمال غربي إقليم بيتشينتشا جرى إعلانها محمية. سحابة من الضباب تغطي المشهد برمته بما يحويه من خضرة غناء، بل وتكاد تحجب النظر قبل الوصول إليها، وهو ما يُعتبر عاديا داخل غابات إنديان الضبابية، حيث يعيش 190 شخصاً فقط داخل يونغيلا.